منتدى اهل ليبيا الحره

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    عبر وعظات

    شاطر
    avatar
    ala
    عضو جديد
    عضو جديد

    22222222 عبر وعظات

    مُساهمة من طرف ala في الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 11:10 pm



    عبر وعظات



    يا أيها الأعزل احذر فراسة المتقي، فإنه يرى عورة عملك من وراء ستر ‏ «‏اتقوا فراسة المؤمن‏» ‏حديث شريف رواه الترمذي في سننه، والفراسة - بكسر الفاء- قال في النهاية‏:‏ يقال بمعنيين‏:‏ أحدهما، ما دل ظاهر هذا الحديث عليه وهو ما يوقعه الله تعالى في قلوب أوليائه فيعلمون أحوال بعض الناس بنوع من الكرامات وإصابة الظن والحدس‏.‏ والثاني نوع يتعلم بالدلائل والتجارب والخلق والأخلاق فتعرف به أحوال الناس‏.‏ وللناس فيه تصانيف قديمة وحديثة.

    سبحان الله، في النفس‏:‏ كِبر إبليس وحسد قابيل وعتو عاد وطغيان ثمود وجرأة نمرود واستطالة فرعون، وبغي قارون، وقحة‏‏ هامان وهوى بلعام‏‏ وحيل أصحاب السبت، وتمرد الوليد‏ ، وجهل أبي جهل‏.‏ وفيها من أخلاق البهائم‏:‏ حرص الغراب، وشره الكلب، ورعونة الطاووس، ودناءة الجعل، وعقوق الضب، وحقد الجمل، ووثوب الفهد، وصولة الأسد، وفسوق الفأرة، وخبث الحية، وعبث القرد، وجمع النملة، ومكر الثعلب، وخفة الفراش، ونوم الضبع‏.‏ غير أن الرياضة والمجاهدة تذهب ذلك‏.‏ فمن استرسل مع طبعه فهو من هذا الجند، ولا تصلح سلعته لعقد‏:‏ ‏ «‏إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم ‏.‏‏.‏‏.‏» ‏سورة التوبة، الآية 111‏‏ فما اشترى إلا سلعة هذبها الإيمان فخرجت من طبعها إلى بلد سكانه التائبون العابدون‏.‏

    سلم المبيع قبل أن يتلف في يدك فلا يقبله المشتري، قد علم المشتري بعيب السلعة قبل أن يشتريها، فسلمها و لك الأمان من الرد‏.‏
    قدر السلعة يعرف بقدر مشتريها والثمن المبذول فيها والمنادي عليها، فإذا كان المشتري عظيماً والثمن خطيراً والمنادي حائلا كانت السلعة نفيسة‏.‏
    يا بائعاً نفسه بيع الهوان لو اســـــــ * * * ـترجعت ذا البيع قبل الفوت لم تخب
    وبائعاً طيب عيش ما له خطر * * * بطيف عيش من الآمال منتهب
    غبنت والله غبنا فاحشا ولدى * * * يوم التغابن تلقى غاية الحرب
    وواردا صفو عيش كله كدر * * * أمامك الورد حقا ليس بالكذب
    وحاطب الليل في الظلماء منتصبا * * * لكل داهية تدني من العطب
    ترجو الشفاء بأحداق بها مرض * * * فهل سمعت ببرء جاء من عطب
    ومفنيا نفسه في أثر أقبحهم * * * وصفا للطخ جمال فيه مستلب
    وواهبا نفسه من مثل ذا سفها * * * لو كنت تعرف قدر النفس لم تهب
    شاب الصبا والتصابي بعد لم يشب * * * وضاع وقتك بين اللهو واللعب
    وشمس عمرك قد حان الغروب لها * * * والفيء في الأفق الشرقي لم يغب
    وفاز بالوصل من قد جد وانقشعت * * * عن أفقه ظلمات الليل والسحب
    كم ذا التخلف والدنيا قد ارتحلت * * * ورسل ربك قد وافتك في الطلب
    ما في الديار وقد سارت ركائب من * * * تهواه للصب من شكر ولا أرب
    فافرش الخد ذياك التراب وقل * * * ما قاله صاحب الأشواق والحقب
    ما ربع مية محفوفاً يطيف به * * * غيلان أشهى له من ربعك الخرب

    ‏ « ‏اسم الرجل الذي كان يعشق مية‏.‏‏‏»

    منازلا كان يهواها ويألفها * * * أيام كان منال الوصل عن كثب
    ولا الخدود ولو أدمين من ضرج * * * أشهى إلى ناظري من ربعك الخرب
    وكلما جليت تلك الربوع له * * * يهوى إليها هوى الماء في الصبب
    أحيي له الشوق تذكار العهود بها * * * فلو دعي القلب للسلوان لم يجب
    هذا وكم منزل في الأرض يألفه * * * وما له من سواها الدهر من رغب
    ما في الخيام أخو وجد يريحك إن * * * بثثته بعض شأن الحب فاغترب
    وأسر في غمرات الليل مهتدياً * * * بنفحة الطيب لا بالعود والحطب
    وعاد أخي جبن ومعجزة * * * وحارب النفس لا تلقيك في الحرب
    وخذ لنفسك نوراً تستضيء به * * * يوم اقتسام الورى الأنوار بالرتب
    إن كان يوجب صبري رحمتي فرضا * * * بسوء حالي وحل الضنا بدني
    منحتك الروح لا أبغي لها ثمنا * * * إلا رضاك و وافقري إلى الثمن
    أحن بأطراف النهار صبابة * * * وبالليل يدعوني الهوى فأجيب
    وإذا لم يكن من العشق بد * * * فمن العجز عشق غير الجميل
    فلو أن ما أسعى لعيش معجل * * * كفاني منه بعض ما أنا فيه
    ولكنما أسعى لملك مخلد * * * فوا أسفا إن لم أكن بملاقيه

    يا من هو من أرباب الخيرة، هل عرفت قيمة نفسك‏؟‏ إنما خلقت الأكوان كلها لك‏.‏
    يا من غذي بلبان البر وقلب بأيدي الألطاف، كل الأشياء شجرة وأنت الثمرة، وصورة وأنت المعنى، وصدف وأنت الدر، و مخيض‏‏ وأنت ال**د‏.‏
    منشور اختيارنا لك واضح الخط، ولكن استخراجك ضعيف‏.‏
    متى رمت طلبي فاطلبني عندك، اطلبني منك تجدني قريباً ولا تطلبني من غيرك فأنا أقرب إليك منه
    لو عرفت قدر نفسك عندنا ما أهنتها بالمعاصي، إنما أبعدنا إبليس إذ لم يسجد لك، وأنت في صلب أبيك، فواعجبا كيف صالحته وتركتنا‏!‏ لو كان في قلبك محبة لبان أثرها على جسدك‏.‏

    ولما ادعيت الحب قالت كذبتني * * * ألست أرى الأعضاء منك كواسيا

    لو تغذى القلب بالمحبة لذهبت عنه بطنة الشهوات‏.‏

    ولو كنت عذري الصبابة لم تكن * * * بطينا وأنساك الهوى كثرة الأكل

    لو صحت محبتك لاستوحشت ممن لا يذكرك بالحبيب‏.‏ واعجبا لمن يدعى المحبة ويحتاج إلى من يذكره بمحبوبة، فلا يذكره إلا بمذكر‏.‏ أقل ما في المحبة أنها لا تنسيك تذكر المحبوب‏.‏

    ذكرتك لا أني نسيتك ساعة * * * وأيسر ما في الذكر ذكر لساني

    إذا سافر المحبوب للقاء محبوبة ركبت جنوده معه، فكان الحب في مقدمة العسكر، والرجاء يحدو بالمطي والشوق يسوقها والخوف يجمعها على الطريق، فإذا شارف قدوم بلد الوصل خرجت تقادم الحبيب باللقاء‏.‏

    فداو سقما بجسم أنت متلفه * * * وأبرد غراما بقلب أنت مضرمه
    ولا تكلني على بعد الديار إلى * * * صبري الضعيف فصبري أنت تعلمه
    تلق قلبي فقد أرسلته عجلا * * * إلى لقائك والأشواق تقدمه

    فإذا دخل على الحبيب أفيضت عليه الخلع‏ من كل ناحية ليمتحن أيسكن إليها فتكون حظه، أم يكون التفاته إلى من ألبسه إياها‏.‏
    ملئوا مراكب القلوب متاعا لا تنفق إلا على الملك، فلما هبت رياح السحر أقلعت تلك المراكب، فما طلع الفجر إلا وهي بالميناء‏.‏
    قطعوا بادية الهوى بأقدام الجد، فما كان إلا قليل حتى قدموا من السفر فأعقبهم الراحة في طريق التلقي، فدخلوا بلد الوصل وقد حازوا ربح الأبد‏.‏

    فرغ القوم قلوبهم من الشواغل فضربت فيها سرادقات المحبة، فأقاموا العيون تحرس تارة وترش أخرى‏.‏
    سرادق المحبة لا يضرب إلا في قاع نزه فارغ‏.‏

    نزه فؤادك من سوانا والقنا * * * فجنابنا حل لكل منزه
    الصبر طلسم لكنز وصالنا * * * من حل ذا الطلسم فاز بكنزه

    اعرف قدر ما ضاع وابك بكاء من يدري مقدار الفائت‏.‏
    لو تخيلت قرب الأحباب لأقمت المأتم على بعدك‏.‏
    لو استنشقت ريح الأسحار لأفاق منك قلبك المخمور‏.‏
    من استطال الطريق ضعف مشيه‏:‏

    وما أنت بالمشتاق أن قلت بيننا * * * طوال الليالي أو بعيد المفاوز

    ‏ « ‏المفاوز‏:‏ جمع مفازة، وهي الصحراء والأرض القفر التي لا ماء فيها‏.‏‏‏»

    أما علمت أن الصادق إذا هم ألقى بين عينيه عزمه‏.‏
    إذا نزل آب في القلب حل آذار في العين.‏
    هان سهر الحراس لما علموا أن أصواتهم بسمع الملك‏.‏
    من لاح له حال الآخرة هان عليه فراق الدنيا‏.‏
    إذا لاح للباشق الصيد نسي مألوف الكف‏.‏
    يا أقدام الصبر أجملي بقي القليل‏.‏
    تذكر حلاوة الوصال يهن عليك مر المجاهدة‏.‏
    قد علمت أين المنزل فاحد لها تسر‏.‏
    أعلى الهمم همة من استعد صاحبها للقاء الحبيب‏.‏
    وقدم التقادم بين يدي الملتقى فاستبشر بالرضا عند القدوم، ‏ «‏ وقدموا لأنفسكم‏» ‏‏.‏
    الجنة ترضى منك بأداء الفرائض، والنار تندفع عنك بترك المعاصي، والمحبة لا تقنع منك إلا ببذل الروح‏.‏
    لله ما أحلى زمانا تسعى فيه أقدام الطاعة على أرض الاشتياق‏.‏
    لما سلم القوم النفوس إلى رائض الشرع علمها الوفاق في خلاف الطبع فاستقامت مع الطاعة كيف دارت دارت معها‏.‏
    وإني إذا اصطكت رقاب مطيهم * * * وثور حاد بالرفاق عجول
    أخالف بين الراحتين على الحشا * * * وأنظر أني ملثم فأميل

    ...
    الفوائد_الإمام شمس الدين أبي عبد الله بن قيم الجوزي



    22222222 رد: عبر وعظات

    مُساهمة من طرف سحابة مطر في الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 11:24 pm

    شكرا على اللامسات الرائعة وبارك الله فيك

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 8:48 pm