منتدى اهل ليبيا الحره

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    فتاوي صيام الست من شوال, للشيخ بن باز واللجنة الدائمة برئاسته رحمه الله تعالى

    شاطر

    فتاوي صيام الست من شوال, للشيخ بن باز واللجنة الدائمة برئاسته رحمه الله تعالى

    مُساهمة من طرف الامير اليبي في الخميس سبتمبر 09, 2010 9:48 pm

    بســم الله الـرحمــن الرحيــم

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،


    فتاوي صيام الست من شوال للشيخ بن باز واللجنة الدائمة برئاسته رحمه الله تعالى



    صيام الست من شوال

    س:ماذا ترى في صيام ستة أيام بعد رمضان من شهر شوال، فقد ظهر في موطأ مالك:أن الإمام مالك بن أنس قال في صيام ستة أيام بعد الفطر من رمضان: «أنهلم ير أحدا من أهل العلم والفقه يصومها، ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف،وأن أهل العلم يكرهون ذلك، ويخافون بدعته، وأن يلحق برمضان ما ليس منه». هذا الكلام في الموطأ الرقم 228 الجزء الأول؟

    ج: ثبت عن أبي أيوب رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «مَن صام رمضان، ثم أتبعه ستا من شوال: فذاك صيام الدهر»
    رواه أحمد ومسلم وأبو داود والترمذي، فهذا حديث صحيح يدل على أن صيام ستة أيام من شوال: سُنَّة.
    وقد عَمِل به الشافعي وأحمد وجماعة من أئمة من العلماء.
    ولايصح أن يُقابَل هذا الحديث بما يُعلِل به بعض العلماء لكراهة صومها منخشية أن يعتقد الجاهل أنها من رمضان، أو خوف أن يُظن وجوبُها، أو بأنه لميبلغه عن أحد ممن سبقه من أهل العلم أنه كان يصومها؛ فإنه من الظنون؛ وهيلا تقاوم السُّنة الصحيحة، و«مَن علم حجة على من لم يعلم».
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز


    [فتاوى اللجنة الدائمة (10/ 389-391) السؤال الثالث من الفتوى رقم (4763)]


    صفة صوم الست من شوال


    س: ما حكم من يقول: إن صوم الست من شوال لازم تبدأ من اليوم الثاني من هذا الشهر -وخاصة كبار السن-؟

    ج: صوم الست من شوال: مُوَسَّع في كل الشهر: في أوله، أو آخره، أو وسطه، متتابعا، أو متفرقا؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان، وأتبعه ستا من شوال...»؛ فأطلق صلى الله عليه وسلم صيام الست في جميع شوال. والله أعلم.

    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    بكر أبو زيد .. عبد العزيز آل الشيخ .. صالح الفوزان .. عبد الله بن غديان .. عبد الرزاق عفيفي .. عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    [فتاوى اللجنة الدائمة، المجموعة الثانية (9/ 303-304)، السؤال الرابع من الفتوى رقم (16374)]


    قضاء الست بعد شوَّال

    س:امرأة تصوم ستة أيام مِن شهر شوال كل سنة، وفي إحدى السنوات نفست بمولودلها في بداية شهر رمضان، ولم تطهُر إلا بعد خروج رمضان، ثم بعد طُهْرِهاقامت بالقضاء، فهل يلزمها قضاء الست كذلك بعد قضاء رمضان؟ حتى ولو كان ذلكفي غير شوال؟ أم لا يلزمها سوى قضاء رمضان؟ وهل صيام هذه الستة الأيام منشوال تلزم على الدوام أم لا؟

    ج:صيام سِتٍّ من شوال: سُنَّة وليست فريضة.
    لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَن صام رمضان، ثم أتبعه ستا من شوال: كان كصيام الدهر» خرجه الإمام مسلم في صحيحه. والحديث المذكور يدل على أنه لا حرج في صيامها متتابعة أو متفرقة؛ لإطلاق لفظه.
    والمبادرة بها أفضل؛ لقوله سبحانه: ﴿وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى﴾، ولما دلت عليه الآياتُ القرآنية والأحاديث النبوية من فضل المسابقة والمسارعة إلى الخير.
    ولا تجب المداومة عليها، ولكن ذلك أفضل؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «أحب العمل إلى الله: ما داوم عليه صاحبه -وإِن قَلَّ-».
    ولا يُشرَعُ قضاؤها بعد انسلاخ شوال؛ لأنها سنة فات محلها، سواء تُركت لعذر أو لغير عذر.
    والله ولي التوفيق.

    [مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ ابن باز (15/ 388-389، جمع د الشويعر)]


    س:الأخت ... تقول في سؤالها: بدأت في صيام الست من شوال، ولكني لم أستطعإكمالها بسبب بعض الظروف والأعمال، حيث بقي علي منها يومان؛ فماذا أعمل ياسماحة الشيخ؟ هل أقضيها؟ وهل علَيَّ إثم في ذلك؟

    ج: صيام الأيام الستة من شوال: عبادةٌ مستحبة غير واجبة. فلكِ أجرُ ما صُمْتِ منها.
    ويُرجَى لكِ أجرُها كاملة؛ إذا كان المانع لكِ من إكمالها عذرًا شرعيًا.
    لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا مَرِضَ العبد أو سافر: كَتَب اللَّهُ له ما كان يعمل مقيما صحيحا» رواه البخاري في صحيحه.
    وليس عليكِ قضاءٌ لما تَرَكْتِ منها.
    والله الموفق.

    [مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ ابن باز (15/ 395، جمع د الشويعر)]


    الفصل بين القضاء والست

    س:الأخ أ. ص. م. من اللاذقية يقول في سؤاله: سمعت أنه لا يجوز للإنسان أنيصل صوم القضاء بصوم النفل، بمعنى أنه إذا كان عليه أيام من رمضان أفطرهابسبب عذر شرعي ثم قضاها في شهر شوال، وأراد أن يصوم ستة أيام من شوال؛فإنه لا يصل هذه بتلك، وإنما يفطر بينهما يوما، فهل هذا الكلام صحيح؟ نرجوالإفادة.

    ج: لا أعلم لما ذكرتَه أصلا.
    والصواب أنه لا حرج في ذلك؛ لعموم الأدلة.
    والله ولى التوفيق.

    [مجموع فتاوى ومقالات متنوعة للشيخ ابن باز، (15/ 388-389، جمع د الشويعر)]



    ترك صيام الست في سنة من السنوات

    س:شخص يصوم ستة أيام شوال، أتاه مرض أو مانع أو تكاسل عن صيامها في إحدىالسنوات هل عليه إثم -لأننا نسمع أنه من يصومها عام يجب عليه عدم تركها-؟

    ج: صيام ستة أيام من شوال بعد يوم العيد: سنة.
    ولا يجب على من صامها مرة أو أكثر: أن يستمر على صيامها، ولا يأثم من ترك صيامها.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    [فتاوى اللجنة الدائمة (10/ 391-392) السؤال السادس من الفتوى رقم (7306)]


    الذبح بعد إتمام صوم الست من شوال

    س:هل بَعد صيام الست من شوال ذَبْح أو عِيد؛ لأنني سمعت من بعض الناس أنه يجب الذبح فيه؟

    ج: صيام الست من شوال مستحب.
    ولا يشرع بعد نهايته ذبح ولا غيره.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    [فتاوى اللجنة الدائمة، المجموعة الثانية (9/ 304)، السؤال الثاني من الفتوى رقم (16730)]


    الجمع بين نيتي صوم الست وقضاء رمضان

    س:نحن نعلم أن صوم ستة أيام من شوال فيها أجر كبير... وامرأة عليها قضاءأيام من رمضان، أي: أنها أفطرت ستة أيام في رمضان، وأرادت أن تردها فيشوال؛ هل يجوز لها أن تقرن النيتين نية صوم القضاء ونية صوم ستة أيام منشوال في مرة واحدة وتصوم ستة أيام واحدة تنويها دينا وأجرا في نفس الوقت؟هل يجوز القران هنا مثل قران الحج والعمرة؟

    ج: صيام ستة أيام من شوال قضاءً لما أفطرْتِ من رمضان: لا يدخل في صيام الست.
    لأنه لا يُبدأ بصيام ست شوال إلا بعد الانتهاء من صيام رمضان؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم :«مَن صام رمضان؛ وأتبعه ستا مِن شوال: فكأنما صام الدهر».
    فالواجب على مَن عليه قضاء شيء من رمضان: أن يبدأ به بنية القضاء، قبل صيام الست من شوال.
    وأمادخول أعمال العمرة في أعمال الحج عند أداء النسك بنية القران: فجائز؛ لأنأعمال العمرة جزء من أعمال الحج، وأعمال الحج أوسع من أعمال العمرة، ولقولالنبي صلى الله عليه وسلم: «دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة».
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    [فتاوى اللجنة الدائمة، المجموعة الثانية (9/ 305-306) السؤال الأول من الفتوى رقم (18020)]


    س:قيل -والله أعلم-: إذا كان على المرأة دين من صيام قضاء بعض أيام منرمضان، وكانت تنوي صيام ست من شوال؛ فإنه يجوز لها أن تقول عندما تريدقضاء أيامها وصيام ستة من شوال: «اللهم فرض وسنة»؛ فما حكم الشرع في ذلك؟

    ج: قضاء رمضان: لا يجزئ إلا عن رمضان، ولا يصح أن ينوي معه غيره.
    ومن أراد -بعد قضاء الأيام التي أفطرها في رمضان- التنفلَ بصيام ستة أيام من شوال؛ فهذا مستحب، وفيه ثواب عظيم.
    والقول المذكور في السؤال: لا أصل له في الشرع.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    [فتاوى اللجنة الدائمة، المجموعة الثانية (9/ 275-276) السؤال الأول من الفتوى رقم (20023)]

    إضغط هنا

    بارك الله فيكم ورحم ابويكم واحسن اليهم واليكم

    دمتم بحفظه ورعايته




    --------------------



    رد: فتاوي صيام الست من شوال, للشيخ بن باز واللجنة الدائمة برئاسته رحمه الله تعالى

    مُساهمة من طرف Ali Al-Rabti في الجمعة سبتمبر 10, 2010 12:50 pm

    مشكور أخي بإذن الله بنصيمهم الست أيام إذا سخر الله ...


    ______________________________________التوقيع_____________________



    ......... ......... ......... ......... .........
    مَنْ لَا يَقْبَلُنِي كُحْلِا فِيْ عَيْنَيْهِ. لَا أُقَبِّلُهُ تُرَابَا أَمْشِيَ عَلَيْهِ
    فَإِذَا كَانَ أَنْفِهِ فَوْقَ الْنُّجُوْمِ فَإِنَّ الْنُّجُوْمِ تَحْتَ قَدَمَيَّ
    ... ......... ......... ......... ......... .........

    رد: فتاوي صيام الست من شوال, للشيخ بن باز واللجنة الدائمة برئاسته رحمه الله تعالى

    مُساهمة من طرف ولد بلاد في الإثنين سبتمبر 13, 2010 9:10 pm

    بارك الله فيك شكرا على المجهود

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 8:54 pm