منتدى اهل ليبيا الحره

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    الجنة لها أسماء : جنة النعيم ، وجنة الخلد ، وجنات عدن ..., جعل الله الجنة مثوانا ومثواكم..اللهم اميـــــــــن

    شاطر

    الجنة لها أسماء : جنة النعيم ، وجنة الخلد ، وجنات عدن ..., جعل الله الجنة مثوانا ومثواكم..اللهم اميـــــــــن

    مُساهمة من طرف اسير الضلام في الخميس سبتمبر 16, 2010 1:51 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال الشيخ ربيع المدخلي حفظه الله


    (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا )،أفواجاً زمراً ، الأنبياء مع الأنبياء والصديقين مع الصديقين، الشهداء معالشهداء، وهكذا كل شكل مع شكله مكرّمين معزّزين على نجائب حتى إذا جاءوها: جاءوا الجنة فتحت أبوابها، قال وفتحت أبوابها وجدوها مفتوحة، ما قالفتحت أبوابها لأنها فتحت فجأة، هنا وفتحت أبوابها والحال أنهم وجدوهامفتوحة لهم تكريماً لهم تنتظرهم ( وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌعَلَيْكُمْ )، ما فيه توبيخ، سلام وإكرام وتبجيل وتبشير بالسلامة، (طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ )، لأنهم عملوا الطيبات في الحياةالدنيا من الأعمال الصالحة كانت حياتهم طيبة بالتوحيد والإيمان والأعمالالصالحة وحب الله والتوكل عليه والشفقة على عباده وصلة الأرحام والبروسائر الأعمال التي شرعها الله، فكانت حياتهم طيبة في الدنيا فجزاؤهم أنيحيوا الحياة الطيبة في الآخرة، وأولئك كانت أعمالهم سيئة فبئس مثوىالمتكبرين.

    (طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ )، الله أكبر (وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ )، ( وَقَالُواالْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ )، الله أعلم بأنهم آمنواوعملوا الصالحات واتبعوا الرسل وقاموا بأوامره واجتنبوا نواهيه أن يدخلهمالجنة بعد أن رأوها وشاهدوها ودخلوها وتمتعوا بنعيمها ( وَقَالُواالْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَنَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ )، يعني أدناهم يمكن أن ينظرفي ملكه مسيرة ألف سنة، أدناهم وآخر من يخرج من النار ويدخل الجنة له مثلالدنيا وعشر أمثالها، ملك الله واسع سبحانه وتعالى وكرمه واسع وفضله واسعسبحانه وتعالى، إيش العمل الذي عمله الإنسان! لكن الله كرمه واسع وفضلهواسع سبحانه وتعالى، احترم وأكرم الأنبياء وأكرم الحق يكرمك الله عز وجل،احترم الأنبياء واحترم ما جاءوا به وعظم الله حق تعظيمه وقدره حق قدره ترىجزاءً لا يخطر بالبال ولا يدور بالخيال ( فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَاأُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) السجدة – الآية 17، كم فيها من الحور كم فيها من القصور كم فيها منالجنان كم فيها من الأنهار من خمر من لبن من عسل ومن. . . ومن . . . ومنوالخدم ( إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا ) الإنسان– الآية 19، واللباس من الحرير ( وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَنَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌوَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْشَرَابًا طَهُورًا ) الإنسان – الآية 21، خمر لكن طهور ، في الدنيا نجسقذر أما ذاك فطهور، جزاء عظيم لا يخطر ببال ( فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَاأُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ )، فاستعدوا أيها الإخوة وأعدوالهذا اليوم ليكرمكم الله عز وجل بهذا الجزاء العظيم الذي وعدنا على ألسنةرسله، ونسأل الله أن يوفقنا لدخول الجنة والعمل لها ونقول ( الْحَمْدُلِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُمِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ وَتَرَىالْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِرَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِرَبِّ الْعَالَمِينَ )، يسبحون بحمد ربهم الذين يحملون العرش ومن حولهيسبحون بحمد ربهم ويستغفرون لمن في الأرض ألا أن الله هو الغفور الرحيمهذا في الدنيا، وفي الآخرة يبقى الملائكة حافين بالعرش يسبحون بحمد ربهم،الله العظيم الجليل سبحانه له الدنيا وله الآخرة سيد هذا الكون وخالقهومالكه ومدبره وكل من فيه خاضع لجلاله وعظمته ( إِنْ كُلُّ مَنْ فِيالسَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آَتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا لَقَدْأَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا وَكُلُّهُمْ آَتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِفَرْدًا ) مريم – الآية 95.

    نسأل الله تبارك وتعالى أن يوفقنالتعظيم ربنا وإجلاله، والقيام بما نستطيع من حقوقه، لأننا لا نستطيع أننقوم بشكر أدنى نعمة فضلاً عن أن نقوم بشكر نعمه، ولكن عفوه أوسع ورحمتهوسعت كل شيء.

    نسأل الله أن يتغمدنا بواسع رحمته، وأن يتحفنا بنعمه وفضائله، إن ربنا لسميع الدعاء.

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    المصدر :
    http://www.rabee.net/show_book.aspx?pid=5&bid=242&gid=

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وقال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :

    الجنةفي الأصل : البستان والخضرة والأنهار ، مأخوذة من الإجتنان والإستتار ؛لأنها تستر من فيها بين أشجارها ، والنار ـ والعياذ بالله ـ هي دار العذاب. فهما داران مخلوقتان خلقهما الله سبحانه وتعالى ، خلق الجنة وجعلها دارالمتقين ، وخلق النار وجعلها دار الكافرين .
    قال تعالى : (( فإن لمتفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدّتللكافرين . وبشر الذين ءامنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتهاالأنهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوابه متشابها ولهم فيها أزواج مطّهرة وهم فيها خالدون )) [ البقرة : 24 ] .الجنة أعدت للمتقين ، والنار أعدت للكافرين ، فيجب على المؤمن أن يُصدّقبهاتين الدارين ، ويصدق بأنهما موجودتان الآن وأنهما تبقيان ولا تفنيان ؛لأن الله قال : (( أعّدت للكافرين )) [ البقرة : 24 ] ، (( أعدّت للمتقين)) [ آل عمران : 133 ] . ومعنى أعدت : هذا فعل ماض يدل على أنها موجودة .

    (جنة النعيم ) هذا من أسماء الجنة ، الجنة لها أسماء : جنة النعيم ، وجنةالخلد ، وجنات عدن ، لها أسماء كثيرة ، وهي دار المتقين خاصة ولا يدخلهاكافر أو مشرك .
    ومما يكون لأهل الجنة يوم القيامة النظر إلى وجه اللهالكريم ، لما آمنوا به في هذه الدنيا ولم يروه ولكن استدلوا عليه بآياتهالقرآنية وآياته الكونية ، لما آمنوا به من غير أن يروه أباح الله لهمالنظر إليه يوم القيامة لتقر بذلك أعينهم ، ويجدون من اللذة في النظر إلىوجه الله أعظم مما يجدون في الجنات .

    المصدر :
    شرح الدرة المضيئة ص199 للشيخ الفوزان حفظه الله
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

    قال الشيخ زيد المدخلي حفظه الله :

    قالتعالى (( وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدّتللمتقين الذين ينفقون في السراء والضّراء والكاظمين الغيظ والعافين عنالناس والله يحب المحسنين والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكرواالله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصّروا على ما فعلواوهم يعلمون أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنّات تجري من تحتها الأنهارخالدين فيها ونعم أجر العاملين )) [ آل عمران : 133 ـ 136 ] .
    فحيعلى طريق توصل إلى جوار الرب الكريم وتورث الخلود في دار المقامة نزلا منغفور رحيم ، تلكم الدار هي التي وصفها الله لعباده بأجمل الأوصاف تشويقالهم وترغيبا ، وحثهم على فعل الأسباب المقربة إليها رحمة منه ليكونواللجنة وارثين وبجميع أصناف نعيمها متلذذين فقال سبحانه : (( وبشر الذينآمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار كلما رزقوا منهامن ثمرة رزقا قالوا هذا الذي رزقنا من قبل وأتوا به متشابها ولهم فيهاأزواج مطهرة وهم فيها خالدون )) [ البقرة : 25 ] .
    وقال سبحانه : ((إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافواولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون نحن أولياؤكم في الحياةالدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدّعون نزلا منغفور رحيم )) [ فصلت : 30 ـ 31 ] .
    وغير ذلك من الآيات التي تشتملعلى أوصاف الجنات تشويقا للقلوب وترغيبا للنفوس ، ولقد وصفت الجنات أيضافي السنة المطهرة بما يتفق مع أوصافها في القرآن ، ففي الصحيحين عن أبيسعيد الخذري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن أهلالجنة ليتراءون أهل الغرف من فوقهم كما يتراءون الكوكب الدري الغابر فيالأفق من المشرق أو المغرب لتفاضل ما بينهم . قالوا : يا رسول الله ، تلكمنازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم . قال : بلى والذي نفس محمد بيده رجالآمنوا بالله وصدقوا المرسلين " .
    وفي صحيح البخاري ـ رحمه الله ـ عنأبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن في الجنةمائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيله بين كل درجتين كما بين السماءوالأرض ، فإذا سألتم الله الجنة فاسألوه الفردوس فإنه وسط الجنة وأعلىالجنة ، وفوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنان " .
    وفي الصحيحينأيضا عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلمأنه قال : " جنتان من ذهب آنيتهما وحليتهما وما فيهما ، وجنتان من فضةآنيتهما وحليتهما وما فيهما وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلارداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن " .
    وثبت في الصحيحين عن أبيهريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أول زمرةيدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر والذين يلونهم على أشد كوكب دريإضاءة ، لا يبولون ، ولا يتغوطون، ولا يتفلون ، ولا يتمخطون أمشاطهم الذهب، ورشحهم المسك ، ومجامرهم الألوة ، وأزواجهم الحور العين ، أخلاقهم علىخلق رجل واحد على صورة أبيهم آدم ستون ذراعا في السماء " .
    وجاء عنأبي هريرة رضي الله عنه قال : " قلنا يا رسول الله : إذا رأيناك رقتقلوبنا وكنا من أهل الآخرة ، وإذا فارقناك أعجبتنا وشممنا النساء والأولاد. قال : لو تكونوا على كل حال على الحال التي أنتم عليها عندي لصافحتكمالملائكة بأكفهم ولزارتكم في بيوتكم ولو لم تذنبوا لجاء الله بقوم يذنبونكي يغفر الله لهم . قال : قلنا : يا رسول الله حدثنا عن الجنة ، ومابناؤها ؟ قال : الجنة لبنة ذهب ولبنة فضة ، وملاطها المسك ، وحصباؤهااللؤلؤ والياقوت ، وترابها الزعفران ، من يدخلها ينعم لا يبأس ، ويخلد لايموت ، لا تبلى ثيابه ولا يفنى شبابه ، ثلاثة لا ترد دعوتهم : الإمامالعادل ، والصائم حتى يفطر ، ودعوة المظلوم تحمل على الغمام وتفتح لهاأبواب السموات ويقول الرب : وعزتي وجلالي لأنصرنّك ولو بعد حين " .
    وجاءفي حديث أسامة بن زيد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليهوسلم :" ألا هل مشمر للجنة فإن الجنة لا خطر لها ، هي ورب الكعبة نوريتلألأ وريحانة تهتز وقصر مشيد ونهر مطرد وثمرة نضيجة وزوجة حسناء جميلةوحلل كثيرة ومقام في أبد في دار سليمة وفاكهة وخضرة وحبرة ونعمة في محلةعلية بهية .
    قالوا : نعم يا رسول الله ، نحن المشمرون لها . قال : قولوا : إن شاء الله . قالوا :إن شاء الله .
    وثبتفي الصحيحين أيضا من حديث أبي بكر بن عبد الله بن قيس عن أبيه عن النبيصلى الله عليه وسلم :" إن للمؤمن في الجنة لخيمة من لؤلؤة واحدة مجوفةطولها ستون ميلا ، للمؤمن فيها أهلون يطوف عليهم المؤمن فلا يرى بعضهمبعضا " .
    وروى أنس بن مالك رضي الله عنه : قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم :" يدخل أهل الجنة الجنة على طول آدم ستون ذراعا بذراع الملك ،على حسن يوسف وعلى ميلاد عيسى ثلاث وثلاثين سنة وعلى لسان محمد جرد مردمكحولون " .
    وجاء في صحيح مسلم عن صهيب رضي الله عنه أن النبي صلى اللهعليه وسلم قال : " إذا أدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار نادى منادياأهل الجنة : إن لكم عند الله موعدا . فيقولون : ماهو ؟ ألم تثقل موازينناوتبيض وجوهنا وتدخلنا الجنة وتنجنا من النار . فيكشف الحجاب فينظرون إلىالله ، فو الله ما أعطاهم الله شيئا هو أحب إليهم من النظر إليه " .
    وفيالصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله :" إن في الجنةشجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها ، واقرءوا إن شئتم : (( وظلممدود )) [ الواقعة : 30 ] .
    وعنه رضي الله عنه قال : قال رسول اللهصلى الله عليه وسلم :" يقول الله : أعددت لعبادي الصالحين مالا عين رأت ،ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر . قال أبو هريرة : اقرءوا إن شئتم Sad( فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون )) [السجدة : 17 ] .
    وورد في صحيح الإمام مسلم ـ رحمه الله ـ ما رواهجابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"يأكل أهل الجنة ويشربون ، ولا يمتخطون ولا يتغوطون ولا يبولون ولكن طعامهمذلك جشاء كرشح المسك يلهمون التسبيح والتكبير كما تلهمون النفس "
    وفيالصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم :"إن أول زمرة تدخل الجنة على صورة القمر ليلة البدر ، والتي تليها على أضوءكوكب دري في السماء ، ولكل امرىء منهم زوجتان ، يرى مخ ساقها من وراءاللحم ، وما في الجنة أعزب " .
    وفي مسند أحمد وصحيح البخاري وجامعالترمذي عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا وما فيها ولقاب قوس أحدكمأو موضع قده ـ سوطه ـ من الجنة خير من الدنيا وما فيها ولو اطلعت امرأة مننساء أهل الجنة إلى الأرض لملأت ما بينهما ريحا ولأضاءت ما بينهماولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها .

    المصدر :
    المنهج القويم للشيخ زيد المدخلي حفظه الله ص 103
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

    وسئل فضيلة الشيخ ابن باز رحمه الله عن مايلي :

    الحور العين في الجنة من أي جنس هن؟


    الجواب :
    الحورالعين نساء، نساء لا يعلم مقدار حسنهن وجمالهن إلا الذي خلقهن ولكنهنجميلات طيبات حسنة الأخلاق والسيرة وإذا رآها المؤمن عرف حالها، إذا دخلالجنة المؤمن رآهن وعرف أخلاقهن وجمالهن، لكن الآن يعرف بإخبار النبي عليهالصلاة والسلام، وما ذكر الله عنهن في القرآن وأنهن حور عين، الحوراءالبيضاء الجميلة وحسنة العين هذا من جمالها، وأما كمال الجمال يعرفهالإنسان إذا دخل الجنة جعلنا الله وإياكم من أهلها، فالمقصود أنهن نساءخلقهن الله جل وعلا لإكرام أهل الجنة ولنعيم أهل الجنة من الرجال ولا يعلمالمادة التي خلقن منها إلا الذي خلقهن سبحانه وتعالى، بخلاف نساء الدنيافهن من ماء مهين، من رفات، ويكن في الجنة في غاية من الجمال في الجنة،وتتزوج النساء في الجنة على حسب ما تقتضيه أعمالهن الصالحة فالله جل وعلاهو الكريم الجواد وهو الذي يزوجهن في الجنة سواء كن لأزواجهن في الدنيا أولغير أزواجهن في الدنيا، أما أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم -فهن له فيالآخرة، وأما الناس فالله أعلم، جاء في هذا أحاديث فيها نظر وأن المرأةإذا كان لها أزواج تخير فتختار أحسنهم خلقاً ولكن لا يعلم الحقيقة إلاالله سبحانه وتعالى، فقد تكون لزوجها وقد تكون لغير زوجها، ويعطى كل زوجمن الحور العين ما شاء الله على حسب أعماله الصالحة وتقواه لله جل وعلا،ولكل واحد زوجتان من الحور العين غير ما يعطى منهن زيادة على ذلك، كل واحدله زوجتان من الحور العين هذا أمر معلوم لكن الزيادة الله يعلم بمقدارها،يختلفون فيها على حسب أعمالهم الصالحة في إعطائهم أنواع النعيم والقصوروفي ما يعطى الأزواج من الحور العين بعد الزيادة على الثنتين، من الزيادةعلى الثنتين.


    المصدر:
    موقع الشيخ ابن باز رحمه الله
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــ

    وسئل أيضا فضيلة الشيخ ابن باز رحمه الله :

    عنديكتاب اسمه: (القيامة رأي العين) يقول المؤلف ضمن ما قال: إن المؤمن إذادخل الجنة يتزوج اثنتين وسبعين امرأة وأكثر من ذلك، هل ما قاله المؤلف فيهذا الموضوع صحيح، وما رأيكم في الكتاب عموماً؟

    بسم الله الرحمنالرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومناهتدى بهداه أما بعد: فلم أطلع على هذا الكتاب، ولا أعلم لما قاله صحة،فالله جل وعلا يعطي لأهل الجنة في الجنة، ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت،ولا خطر على قلب بشر، ولا حصر لما يعطيهم من الأزواج سبحانه وتعالى، لكننص النبي صلى الله عليه وسلم على أن لكل واحد منهم زوجتين من الحور العين،غير ما يجود الله تعالى للآخرين مزيد الزوجات من الحور وما يحصل لهم منالزوجات من نساء الدنيا، فلا يحصي عددهن إلا الله سبحانه وتعالى، وهم فيالجنة متفاوتون ليسوا على حد سواء، فهذا يعطى مئات وألوف وهذا يعطى أقل منذلك، وهذا أكثر من ذلك؛ لأن نعيمهم متفاوت على حسب أعمالهم في الدنيا، لكنصح عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: (لكل واحد زوجتان منالحور)، هذا عموم ويزاد بعضهم ما شاء الله من الحور، ويزادون ــ في الدنياما شاء الله، ولا يحصي ذلك إلا الله سبحانه وتعالى، إذا صح عن رسول اللهصلى الله عليه وسلم هذا على العين والرأس، إذا ثبت عن رسول الله أنه قال:يعطى فلان، أو يعطى عدد منهم عدد كذا وكذا، أو بعضهم يعطى عدد كذا، هذامسلم؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحييوحى .


    المصدر :
    موقع الشيخ ابن باز رحمه الله
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ


    وقال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :

    السؤال:على بركة الله نبدأ هذه الحلقة برسالة وصلت من المستمع إبراهيم أيضاً ياشيخ محمد يسأل عن قول الرسول صلى الله عليه وسلم إن في الجنة شجرة يسيرالراكب في ظلها مائة سنة زاد في رواية لا يقطعها. الحقيقة هو لم يكملالحديث نعم يريد شرحاً لهذا الحديث؟


    الجواب: الحمد لله ربالعالمين وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين هذا الحديثيشير فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم من أمثلة النعيم في جنة النعيم ذلكأن في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها وهذا دليل علىطول هذه الشجرة وأن في الجنة أشجار عظيمة لا يدركها العقل وهذا من مضمونقوله تعالى (فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِأَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) وقوله تعالى في الحديثالقدسي أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلببشر وكل ما يذكر في الجنة من الفاكهة واللحم والماء والعسل واللبن والخمروالأزواج وغير ذلك كله لا يشابه أو لا يماثل ما في هذه الدنيا وإنمايوافقه في الاسماء فقط كما قال ابن عباس رضي الله عنهما ليس في الدنيا شيءفي الجنة إلا الأسماء وأما المسميات وحقائق هذه المسميات فإنه أمر لا يمكنأن يدرك في الدنيا وكلما خطر على قلبك من نعيم فإن نعيم الجنة أعظم وأجلوأكمل ويكفي في ذلك قوله تعالى (بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خيروأبقى) نعم.

    المصدر :
    موقع الشيخ العثيمين رحمه الله

    رد: الجنة لها أسماء : جنة النعيم ، وجنة الخلد ، وجنات عدن ..., جعل الله الجنة مثوانا ومثواكم..اللهم اميـــــــــن

    مُساهمة من طرف Ali Al-Rabti في الأحد سبتمبر 19, 2010 1:57 pm

    جزاك الله خيرا يا خوي ... مشكوووور


    ______________________________________التوقيع_____________________



    ......... ......... ......... ......... .........
    مَنْ لَا يَقْبَلُنِي كُحْلِا فِيْ عَيْنَيْهِ. لَا أُقَبِّلُهُ تُرَابَا أَمْشِيَ عَلَيْهِ
    فَإِذَا كَانَ أَنْفِهِ فَوْقَ الْنُّجُوْمِ فَإِنَّ الْنُّجُوْمِ تَحْتَ قَدَمَيَّ
    ... ......... ......... ......... ......... .........

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 5:22 am