منتدى اهل ليبيا الحره

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    ذكر ما ورد في مناقب أم المؤمنين عائشة الصديقة رضي الله عنها من كتاب الأربعين للحافظ ابن عساكر رحمة الله عليه

    شاطر

    ذكر ما ورد في مناقب أم المؤمنين عائشة الصديقة رضي الله عنها من كتاب الأربعين للحافظ ابن عساكر رحمة الله عليه

    مُساهمة من طرف مواطن ليبي في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:06 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره , ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا


    من يهده الله فلا مضل له , ومن يضلل فلا هادي له


    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم


    أما بعد ,


    فمِن نفائس المخطوطات , كتاب الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين رحمة الله عليهن أجمعين - للحافظ ابن عساكر رحمة الله عليه


    وقد ذكر رحمه الله في باب : " ذكر ما ورد في مناقب أم المؤمنين عائشة الصديقة رضي الله عنها " ما يلي :


    هي عائشة أم عبدالله بنت أبي بكر الصديق كناها بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم


    الحديث الثامن


    أخبرنا عمي الإمام الحافظ أنا أبو عبدالله الفراوي وأخبرنا أستاذي الإمامأبو المعالي مسعود أنا أبو محمد بن عبدالجبار قالا أنا أبو بكر أحمد بنالحسين البهيقي أنا أبو عبدالله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا نا أبوالعباس محمد بن يعقوب نا أحمد بن عبد الجبار نا يونس عن هشام بن عروة عنأبيه عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
    ( أريتك في المنام مرتين أرى أن رجلا يحملك في سرقة حرير فيقول هذه امرأتك فاكشف فأراك فأقول أن كان هذا من عند الله يمضه )

    اتفق الأئمة على صحته فرواه أبوعبدالله محمد بن إسماعيل البخاري ( 19 ب ) في صحيحه عن معلي عن وهيببمعناه ورواه مسلم من حديث هشام أيضاً.


    وقوله سرقة حرير بفتح الراء وهي الشقة ويمضه يتممه والله أعلم.

    ومنام النبي صلى الله عليه وسلم بمنزلة الوحي.

    وقد روى مرسلا وأتم متنا من هذا وذلك فيما:

    أخبرنا عمي الإمام الحافظ رحمه الله قال قرأت علي بن أبي غالب بن البنا عنأبي محمد الحسن الجوهري أنا أبو عمر ومحمد بن العباس بن محمد بن زكريا بنحيوية أنا أبو الحسن أحمد بن معروف بن بشر الخشاب نا الحسين بن الفهم أناأبو عبدالله محمد بن سعد كاتب الواقدي أنا محمد بن عمرو ونا عبد الواحد بنميمون مولى عروة عن حبيب مولى عروة قال (لما ماتت خديجة حزن عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم حزنا شديدا فبعثالله جبريل فأتاه بعائشة في مهد فقال يا رسول الله هذه تذهب ببعض حزنك وإنفي هذه ( 20 أ ) خلفا من خديجة ثم ردها فكان رسول الله صلى الله عليه وسلميختلف إلى بيت أبي بكر ويقول يا أم رومان استوصي بعائشة خيرا واحفظينيفيها فكان لعائشة بذلك منزلة عند أهلها لا يشعرون بأمر الله فيها فأتاهمرسول الله صلى الله عليه وسلم يوما في بعض ما كان يأتيهم وكان لايخطئه يومواحد أن يأتي إلى بيت أبي بكر منذ أسلم إلى أن هاجر فيجد عائشة متسترةبباب دار أبي بكر تبكي بكاء حزينا فسألها فشكت إليه أمها وذكرت أنها تولعبها فدمعت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخل على أم رومان فقال ياأم رومان ألم أوصيك بعائشة أن تحفظيني فيها فقالت يا رسول الله إنها بلغتالصديق عنا فأغضبته علينا فقال النبي صلى الله عليه وسلم وإن فعلت قالت أمرومان لاجرم لا سؤتها أبدا وكانت عائشة ولدت السنة الرابعة ( 20 ب ) منالنبوة في أولها )


    هذا حديث مرسل من حديث حبيب مولى عروة بن الزبير رواه إبن سعد عنه فيطبقاته ولا يقول هذا والله أعلم إلا عن إخبار عن النبي صلى الله عليه وسلملأنه لم يكن حاضرا وقت تزويج عائشة فكيف قبله ولأن فيه إخبارا عن جبريلوذلك لا اطلاع له ولا لغيره عليه سوى النبي صلى الله عليه وسلم وهذا قبلنزول آيه الحجاب لأنها نزلت بعد مهاجره إلى المدينة لما أشار عليهأميرالمؤمنين عمر بن الخطاب عليه بذلك والله أعلم


    الحديث التاسع : حديث الإفك


    أخبرنا عمي الإمام الحافظ أبو القاسم رحمه الله أنا أبو عبدالله محمد بنالفضل الفراوي أنا الشيخ أبو الحسين عبدالغافر بن محمد الفارسي أنا أبوأحمد محمد بن عيسى الجلودي ( 20 / أ ) أنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بنسفيان نا أبو الحسين مسلم بن الحجاج نا حبان بن موسى أنا عبدالله بنالمبارك أنا يونس بن يزيد الأيلي
    (ح) وحدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ومحمد بن رافع وعبد بن حميد قال ابنرافع أنا وقال الآخران أنا عبدالرزاق أنا معمر والسياق لحديث معمر منرواية عبد وابن رافع قال يونس ومعمر جميعا عن الزهري أخبرني سعيد بنالمسيب وعروة بن الزبير وعلقمة بن وقاص وعبيد الله بن عبدالله بن عتبة بنمسعود عن حديثعائشة زوج النبي صلى الله عليها وسلم حين قال فيها أهل الإفك ما قالوافبرأها الله وكلهم حدثني طائفة من حديثها وبعضهم كان أوعى لحديثها من بعضوأثبت اقتصاصا


    وقد وعيت عن كل واحد منهم الحديث الذي حدثني ( 20 / ب ) وبعض حديثهم يصدق بعضا ذكروا (أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت كان رسول الله صلى الله عليهوسلم إذا أراد أن يخرج سفرا أقرع بين نسائه فأيتهن خرج سهمها خرج بها رسولالله صلى الله عليه وسلم معه قالت عائشة رضي الله عنها فأقرع بيننا فيغزوة غزاها فخرج فيها سهمي فخرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلكبعدما أنزل الحجاب فأنا أحمل في هودجي وأنزل فيه مسيرنا حتى إذا فرغ رسولالله صلى الله عليه وسلم من غزوة وقفل ودنونا من المدينة آذن ليلة بالرحيلفقمت حين آذنوا بالرحيل فمشيت حتى جاوزت الجيش فلما قضيت من شأني أقبلتإلى الرحيل فلمست صدري ( 22 أ ) فإذا عقدي من جزع ظفار قد انقطع فرجعتفالتمست عقدي فحبسني ابتغاؤه وأقبل الرهط كانوا يرحلون بي فحملوا هودجيفرحلوه على بعيري الذي كنت أركب وهم يحسبون أني فيه قالت وكانت النساء إذذاك خفافا لم يهبلن ولم يغشهن اللحم إنما يأكلن العلقة من الطعام ولميستنكر القوم ثقل الهودج حين رحلوه ورفعوه وكنت جارية حديثة السن فبعثواالجمل وساروا ووجدت عقدي بعدما استمر الجيش فجئت منازلهم وليس بها داع ولامجيب فتيممت منزلي الذي كنت فيه وظننت أن القوم سيفقدوني فيرجعون إلىفبينا أنا جالسة في منزلي غلبتني عيني فنمت وكان صفوان بن المعطل السلميثم الذكواني قد عرس من وراء الجيش ( 22 ب ) فأدلج فأصبح عند منزلي فرأىسواد إنسان نائم فأتاني فعرفني حين رآني وقد كان يراني قبل أن يضرب الحجاب( علي ) فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني فخمرت وجهي بجلبابي والله ما يكلمنيكلمة ولا سمعت منه كلمة غير استرجاعه حتى أناخ راحلته فوطيء على يدهافركبتها فأنطلق يقود بي الراحلة حتى أتينا الجيش بعدما نزلوا موغرين فينحر الظهيرة فهلك من هلك في شأني وكان الذي تولى كبره عبدالله بن أبي ابنسلول فقدمنا المدينة فاشتكيت حين قدمنا المدينة شهرا والناس يفيضون في قولأهل الإفك ولا أشعر بشيء من ذلك وهو يريبني في وجعي ( 23 أ ) أني لا أعرفمن رسول الله صلى الله عليه وسلم اللطف الذي كنت أرى منه حين أشتكي إنمايدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فيسلم ثم يقول كيف تيكم فذاك يريبنيولا أشعر بالشر حتى خرجت بعدما نقهت وخرجت معي أم مسطح قبل المناصع وهومتبرزنا ولا نخرج إلا ليلا إلى ليل وذاك قبل أن نتخذ الكنف قريبا منبيوتنا وأمرنا أمر العرب الأول في التنزه وكنا نتأذى بالكنف أن نتخذها عندبيوتنا فانطلقت أنا وأم مسطح وهي بنت أبي رهم بن المطلب بن مناف وأمهاابنة صخر بن عامر خاله أبي بكر الصديق وابنها مسطح بن أثاثة بن عباد ( بنالمطلب ) فأقبلت أنا وبنت أبي رهم قبل بيتي حين فرغنا من شأننا ( 23 ب )فعثرت أم مسطح في مرطها فقالت تعس مسطح فقلت لها بئس ما قلت أتسبين رجلاشهد بدرا قالت أي هنتاه أولم تسمعي ما قال قلت وماذا قال قالت فأخبرتنيبقول أهل الإفك فازددت مرضا إلى مرضي فلما رجعت إلى بيتي دخل علي رسولالله صلى الله عليه وسلم ثم قال كيف تيكم قلت أتأذن لي أن أتي أبوي قالتوأنا حينئذ أريد أن أتيقن الخبر من قبلهما فأذن لي رسول الله صلى اللهعليه وسلم فجئت أبوي فقلت لأمي يا أماه ما يتحدث الناس قالت يا بنية هونيعليك فوالله لقلما كانت امرأة قط وضيئة عند رجل يحبها ولها ضرائر إلا كثرنعليها قالت قلت سبحان الله وقد تحدث الناس


    ( 24 أ ) بهذا فبكيت تلك الليلة حتى أصبحت لا يرقأ لي دمع ولاأكتحل بنومثم أصبحت أبكي ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب وأسامةبن زيد حين استلبث الوحي يستشيرهما في فراق أهله قالت فأما أسامة بن زيدفأشار على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالذي يعلمه من براءة أهله وبالذييعلم في نفسه لهم من الود فقال يا رسول الله هم أهلك ولا نعلم إلا خيراوأما علي بن أبي طالب فقال لم يضيق الله عليك والنساء سواها كثر وإن تسألالجارية تصدقك قال فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بريرة فقال أي بريرةهل رأيت من شيء يريبك من عائشة قالت له بريرة والذي بعثك بالحق إن رأيتعليها أمرا قط أغمضه عليها أكثر من أنها ( 24 ب ) جارية حديثة السن تنامعن عجين أهلها فتأتي الداجن فتأكله قالت فقام رسول الله صلى الله عليهوسلم على المنبر فاستعذر من عبدالله بن أبي سلول قالت فقال رسول الله صلىالله عليه وسلم وهو على المنبر يا معشر المسلمين من يعذرني من رجل قد بلغأذاه في أهل بيتي فوالله ما علمت على أهلي إلا خيرا ولقد ذكروا رجلا ماعلمت عليه إلا خيرا وما كان يدخل على أهلي إلا معي فقام سعد بن معاذالأنصاري فقال أنا أعذرك منه يا رسول الله إن كان من الأوس ضربنا عنقه وإنكان من إخواننا الخزرج أمرتنا ففعلنا أمرك قالت فقام سعد بن عبادة وهو سيدالخزرج وكان رجلا صالحا ولكن اجتهلته الحمية فقال لسعد بن معاذ ( كذبت )لعمر الله لا تقتله ولا تقدر على قتله فقام أسيد بن حضير وهو ابن عم سعدبن معاذ فقال لسعد ( 25 أ ) بن عبادة كذبت لعمر الله لنقتله فإنك منافقتجادل عن المنافقين فثار الحيان الأوس والخزرج حتى همو أن يقتتلوا ورسولالله صلى الله عليه وسلم قائم على المنبر فلم يزل رسول الله صلى الله عليهوسلم يخفضهم حتى سكتوا وسكت قالت فبكيت يومي ذلك لا يرقأ لي دمع ولا أكتحلبنوم ( ثم بكيت ليلتي المقبلة لا يرقأ لي دمع ولا أكتحل بنوم ) وأبواييظنان أن البكاء فالق كبدي فبيناهما جالسان عندي وأنا أبكي استأذنت علىامرأة من الأنصار فأذنت لها فجلست تبكي قالت فبينا نحن على ذلك دخل علينارسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم ثم جلس قالت ولم يجلس عندي منذ قيل فيما قيل ولقد لبث شهرا لا يوحى إليه في شأني بشيء قالت فتشهد رسول الله صلىالله عليه وسلم حين جلس ثم قال أما بعد يا عائشة فإنه بلغني عنك كذا وكذافإن كنت بريئة


    ( 25 ب ) فسيبرئك الله وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه فإنالعبد إذا اعترف بذنب ثم تاب تاب الله عليه قالت فلما قضى رسول الله صلىالله عليه وسلم مقالته قلص دمعي حتى ما أحس منه قطرة فقلت لأبي أجب ( عني) رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما قال فقال والله ما أدري ما أقوللرسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت لأمي أجيبي عني رسول الله صلى اللهعليه وسلم فقالت مالله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلمفقلت وأنا جارية حديثة السن لا أقرأ كثيرا من القرآن إني والله لقد عرفتأنكم سمعتم بهذا حتى استقر في أنفسكم وصدقتم به فإن قلت لكم إني بريئةوالله يعلم أني بريئة لا تصدقوني بذلك ولئن اعترفت لكم بأمر والله يعلمأني بريئة لتصدقوني ( 26 أ ) وإني والله ما أجد لي ولكم مثلا إلا كما قاليوسف فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون قالت ثم تحولت فاضجعت علىفراشي قالت وأنا والله حينئذ أعلم أني بريئة وأن الله مبرئي ببراءة ولكنوالله ما كنت أظن أن ينزل في شأني وحي يتلى ولشأني كان أحقر في نفسي من أنيتكلم الله في بوحي يتلى ولكن كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليهوسلم في النوم رؤيا يبرئني الله بها قالت فوالله مارام رسول الله صلى اللهعليه وسلم مجلسه ولا خرج من أهل البيت أحد حتى أنزل الله على نبيه فأخذهما كان يأخذه من البرحاء عند الوحي جتى إنه ليتحدر منه مثل الجمان منالعرق في اليوم الشات من ثقل القول الذي أنزل عليه قالت فلما سرى عن رسولالله صلى الله عليه وسلم وهويضحك فكان أول ( 26 ب ) كلمة تكلم بها أن قالأبشري يا عائشة أما الله فقد برأك فقالت أمي قومي إلى رسول الله صلى اللهعليه وسلم فقلت والله لا أقوم إليه ولا أحمد إلا الله هو الذي أنزل براءتيقالت فأنزل الله إن الذين جاؤوا بالإفك عصبة منكمعشر آيات فأنزل الله في هذه الآيات براءتي قالت فقال أبوبكر وكان ينفق علىمسطح لقرآبته منه وفقره والله لا أنفق عليه شيئا أبدا بعد الذي قال فيعائشة فأنزل الله تعالى ولا يأتل أولوا الفضل منكم إلى قوله ألا تحبون أن يغفر الله لكم


    قال حبان بن موسى قال عبدالله بن المبارك هذه أرجى آية في كتاب الله فقال أبوبكر إني لأحب أن يغفر الله لي فرجع إلى مسطح النفقة التي كان ينفق عليه وقال لا أنزعها منه أبدا
    قالت عائشة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل ( 27 أ ) زينب بنت جحش زوج النبيصلى الله عليه وسلم عن أمري قال ما علمت أوما رأيت فقالت يا رسول اللهأحمي سمعي وبصري والله ما علمت إلا خيرا قالت عائشة وهي التي كانت تسامينيمن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فعصمها الله بالورع وطفقت أختها حمنةبنت جحش تحارب لها فهلكت فيمن هلك
    قال الزهري فهذا ما انتهى إلينا من أمر هؤلاء الرهط وقال في حديث يونس احتملته الحمية

    هذاحديث صحيح من حديث أبي بكر محمد بن مسلم بن شهاب الزهري كان كبير القدروافر العلم عن سعيد بن المسيب وعروة بن الزبير وعبيد الله بن عبدالله بنعتبة وهم من الفقهاء السبعة ومن حديث علقمة بن وقاص كلهم عن أم المؤمنينالصديقة رضي الله عنها رواه البخاري في صحيحه عن عبد العزيز بن عبدالله عنإبراهيم بن سعد عن صالح عن ابن شهاب


    قال البخاري ( 27 ب ) وكان ذلك في غزوة بني المصطلق وتعرف بغزوة المريسيع وهي قبل غزوة الحديبية فالله أعلم


    الحديث العاشر


    أخبرنا عمي الإمام الحافظ أبو القاسم رحمةالله عليه قال قرأت على أبي غالببن البنا عن أبي محمد الحسن الجوهري أنا ابن حيوية أنا ابن معروف أحمدأناأبو علي الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد أنا أبو بكر بن عبدالله بن أبيأويس حدثني سليمان بن بلال عن أسامة بن زيد الليثي عن أبي سلمة بنالماجشون عن أبي محمد مولى الغفاريين أن عائشة قالت ( قلت للنبي صلى الله عليه وسلم من أزواجك في الجنة قال أنت منهن )


    هذاحديث حسن من حديث أبي سلمة يوسف بن يعقوب بن عبدالله الماجشون روى عن صالحبن إبراهيم بن عبدالرحمن بن عوف أخرج البخاري عنه في الصحيح ( 28 أ ) فيالوكالة وغيرها


    وقد صح عن عمار بن ياسر أنه قال ( إنها زوجته في الدنيا والآخرة )ولا يظن به أن يتقلد هذا القول إلا بعد العلم اليقين بإخبار النبي صلىالله عليه وسلم له وذلك فيما أخبرنا أستاذي الإمام قطب الدين أنا أبو محمدالبهيقي أنا أبو بكر البهيقي أنا أبو عبدالله الحافظ أنا أحمد بنجعفرالقطيعي نا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي نا محمد بن جعفر ناشعبة عن الحكم قال سمعت أبا وائل قال ( لما بعث علي عمارا والحسن إلىالكوفة ليستنفرهم خطب عمار فقال إني لأعلم أنها زوجته في الدنيا والآخرة ولكن الله ابتلاكم لتتبعوه أو إياها )


    هذاحديث صحيح من حديث أبي اليقظان عمار بن ياسر مولى بني مخزوم صاحب رسولالله صلى الله عليه وسلم قتل في صفين وكان مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    رواه البخاري في صحيحه عن محمد بن بشار ( 27 / ب ) عن غندر عن شعبة هكذاورواه الإمام أبو عبدالله أحمد بن حنبل الشيباني الفقيه الزاهد إمامالحديث وناقده أحد الأئمة الأربعة رضي الله عنهم أجمعين


    الحديث الحادي عشر


    وبالإسناد قال أبو بكر البهيقي أنا أبو عبدالله الحافظ أنا ابو بكر محمدبن عبدالله بن الجنيد نا أحمد بن نصر نا أبو نعيم الفضل بن دكين ناعبدالجبار بن الورد عن عمار الدهني عن سالم بن أبي الجعد عن أم سلمة قالت( ذكر النبي صلى الله عليه وسلم خروج بعض أمهات المؤمنين وضحكت عائشة فقاللها انظري يا حميراء أن لا تكوني أنت ثم التفت إلى على وقال يا علي إنوليت من أمرها شيئا فارفق بها )


    هذا حديث حسن من رواية أم سلمة هند زوجة النبي صلى الله عليه وسلم


    وقد روى عن حذيفة بن اليمان أنه أخبر أبا الطفيل بمسير إحدى زوجات ( 28 /أ ) النبي صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين في كتيبة وحذيفة مات قبلمسيرها والغالب أنه لا يقوله إلا عن سماع


    وفيهذا الحديث دلالة على صحة نبوته صلى الله عليه وسلم فيما أخبر أنه سيكونفكان كما قال وذلك دليل على صدقه فيما أخبر عنه من أمور الآخرة والله أعلم


    الحديث الثاني عشر


    وبالإسناد أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا محمدبن إسحاق لصفاني نا أبو نعيم نا عبدالجبار بن العباس الشيباني عن عطاء بنالسائب عن عمر بن الهجنع عن أبي بكرة قال ( قيل له ما منعك أن لا تكون قاتلت على بصيرتك يوم الجمل قال سمعت رسول الله صلى الله عليه سلم يقول ( يخرج قوم هلكى قائدهم امرأة قائدهم في الجنة )


    أبو بكرة هذا نفيع بن الحارث ثقفي له صحبه روى عنه جماعة من التابعين وفيهذا الحديث دلالة على أنها لا تدخل النار وليست بكافرة بمقاتلة على رضيالله عنه ( 28 / ب ) كما زعمت الرافضة وفيه دليل على نبوة النبي صلى اللهعليه وسلم


    الحديث الثالث عشر


    وبالإسناد نا ابن سعد أنا محمد بن يزيد الواسطي نا مجالد بن سعيد عن عامر الشعبي عن مسروق قال قالت لي عائشة
    لقد رأيت جبريل واقفا في حجرتي هذهعلى فرس ورسول الله صلى الله عليه وسلم يناجيه فلما دخل قلت يا رسول اللهمن هذا الذي رأيتك تناجيه قال وهل رأيته قلت نعم قال فبم شبهته قلت بدحيةالكلبي قال لقد رأيت خيرا كثيرا ذاك جبريل قالت فما لبث إلا يسيرا حتى قاليا عائشة هذا جبريل يقرأ عليك السلام قلت وعليه السلام جزاه الله من دخيلخيرا

    هذاحديث حسن من حديث أبي عائشة مسروق بن عبد الرحمن الأجدع الهمداني الكوفيسمع ( 30 أ ) عمر بن الخطاب وعليا رضي الله عنهما روى عنه أبو وائلوالشعبي أخرجه البخاري وقال فيه يا عائش



    الحديث الرابع عشر

    وبالإسناد نا محمد بن سعد نا معمر عن الزهري عن محمد بن عبدالرحمن بن الحارث بن هشام عن عائشة قالت
    أرسل أزواج النبي صلى الله عليهوسلم فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذنت ورسول الله صلىالله عليه وسلم مع عائشة في مرطها فأذن لها فدخلت فقالت يارسول الله إنأزواجك أرسلنني إليك يسألنك العدل في ابنة أبي قحافة فقال رسول الله صلىالله عليه وسلم أي بنية أليس تحبين ما أحب قالت بلى يا رسول الله قالفأحبي هذه لعائشة
    وفي الحديث طول أنا اختصرته
    هذاحديث حسن من حديث أبي بكر محمد بن عبدالرحمن بن الحارث بن هشام المخزوميويقال كنيته أبو عبدالرحمن سمع عائشة وأبا هريرة روى عنه الشعبي والزهري
    وفيه من الفقه ( 30 ب ) أن الزوج إذا أحب زوجة له دون غيرها وزاد في كرامتها لا جناح عليه ولا يستحققن التسوية إلا في القسم لا غير


    الحديث الخامس عشر


    وبالإسناد نا ابن سعد نا عبدالله بن أبي يحيى عن عوف بن الحارث قال حدثتني رميثه قالت سمعت أم سلمة تقول
    كلمني صواحبي أن أكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت أم سلمة وأمحبيبة بنت أبي سفيان وزينب بنت خزيمة وجويرية بنت الحارث وميمونة بنت جحشفي الجانب الشامي وكانت عائشة وصفية وسودة في الشق الآخر فقالت أم سلمةفكلمني صواحبي فقلن كلمي رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن الناس يهدوناليه في بيت عائشة ونحن نحب ما تحب فيصرفون إليه هديتهم حيث كان قالت أمسلمة فلما دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت يا رسول الله إنصواحبي قد أمرنني أن أكلمك تأمر الناس أن يهدوا إليك حيث كنت وقلن إنا نحبما تحب عائشة ( 31 أ ) قالت فلم يجبني فسألنني فقلت لم يرد علي شيئا فلماكانت الثالثة عدت إليه فقال ( لا تؤذيني في عائشة فإن الوحي لم ينزل علي في لحاف واحد منكن غير عائشة )

    هذاحديث صحيح متفق على صحته رواه البخاري مختصرا عن عبدالله بن عبدالوهاب عنحماد عن هشام أبي المنذر عن عروة بن الزبير وفيه قال عروة
    كان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة قالت عائشة واجتمع صواحبي إلى أم سلمة فذكره
    وأماكون أم سلمة هي المتكلمة عنهن فلأن النبي صلى الله عليه وسلم دعا لها بذهاب غيرتها وذهبت الغيرة عنها رضي الله عنهن أجمعين


    الحديث السادس عشر


    وبالإسناد نا ابن سعد حدثني حاتم بن إسماعيل عن جعفر بن محمد عن أبيه قال
    (لما ثقل رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي توفي فيه قال أين أناغدا قالوا عند فلانه قال أين أنا بعد غد قالوا عند فلانه قال فعرف أزواجهأنه يريد ( 31 ب ) عائشة رضي الله عنها فقلن يارسول الله قد وهبنا أيامنالأختنا عائشة


    الحديث السابع عشر


    أخبرني عمي الإمام الحافظ رحمه الله أنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبوعبدالله محمد الخبازي وأبو سهيل الحفصي قالا أنا أبو محمد الكشميهني أناأبو عبدالله الفربري حدثنا الإمام أبو عبدالله محمد بن إسماعيل البخاريحدثني محمد بن عبيد نا عيسى بن يونس عن عمر بن سعيد أخبرني ابن أبي مليكةأن أبا عمرو ذكوان مولى عائشة أخبره أن عائشة كانت تقول
    ( إن من نعم الله ( علي ) أن رسولالله توفي في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري وأن الله جمع بين ريقه وريقيعند موته دخل علي عبدالرحمن وبيده السواك وأنا مسندة رسول الله صلى اللهعليه وسلم فرأيته ( 32 أ ) ينظر إليه وعرفت أنه يحب السواك فقلت آخذه لكفأشار برأسه أن نعم فتناولته فاشتد عليه وجعه وقلت الينه لك فأشار برأسهأن نعم فلينته فأمره وبين يديه ركوة أو عليه يشك عمر فيها فجعل يدخل يديهفي الماء فيمسح بهما وجهه يقول لا إله إلا الله إن للموت سكرات ثم نصب يدهفجعل يقول في الرفيق الأعلى حتى قبض ومالت يده صلى الله عليه وسلم )

    هذاحديث صحيح من حديث أبي بكر عبدالله بن أبي مليكة القرشي من كبار التابعينسمع ابن عباس وابن عمر وعائشة وقد أخرجه البخاري من طريق أخرى عن سليمانبن بلال عن هشام بن عروة وذكر رزين في مجموع الصحاح
    والسحر الرئة تعني موضع الرئة يقال انتفخ سحره وقال صاحب المجمل السحر ما لصق بالحلقوم والمري من أعلى البطن
    ورواه البخاري أيضا فقال بين حاقنتي وذاقنتي
    قال أبو عمرو الحاقنة النقرة بين الترقوة وحبل العاتق والذاقنة ( 32 ب )طرف الحلقوم وقال غيره الحاقنة المطمئن بين الرقوة والحلق والذاقنة نقرةالذقن


    الحديث الثامن عشر

    أخبرنا عمي الإمام الحافظ أبو القاسم رحمه الله قال قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمود الجوهري إجازة ( ح )
    وأنبأنا عمي الإمام الصائن رحمه الله أنا أبو طالب عبدالقادر بن يوسفالبغدادي أنا الجوهري أنا ابن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهمنا محمد بن سعد أنا حجاج بن نصير نا عيسى بن ميمون عن القاسم بن محمد عنعائشة قالت فضلتعلى نساء النبي صلى الله عليه وسلم بعشر قيل ماهن يا أم المؤمنين قالت لمينكح بكرا قط غيري ولم ينكح امرأة أبواها مهاجران غيري وأنزل الله براءتيمن السماء وجاءه جبريل بصورتي من السماء في حريرة وقال تزوجها فإنهاامرأتك وكنت اغتسل أنا وهو في إناء واحد ولم يكن يصنع ذلك بأحد من نسائهغيري ( 33 أ ) وكان يصلي وأنا معترضة بين يديه ولم يكن يفعل ذلك بأحد مننسائه غيري وكان ينزل عليه الوحي وهو معي ولم يكن ينزل عليه وهو مع أحد مننسائه غيري وقبض الله روحه وهو بين سحري ونحري ومات في الليلة التى كانيدور علي فيها ودفن في بيتي

    هذا حديث حسن من حديث أبي محمد ويقال أبوعبدالرحمن القاسم بن محمد بن أبي بكرالصديق رضي الله عنه
    وقد صح أن عائشة رضي الله عنها خصا بهذه الأشياء ذلك وورد في الصحاح نعمروى بعض الأحاديث أنه أغتسل وأم سلمة من إناء واحد وكلاهما يحمل علىالغالب ويكون ذلك مع أم سلمة مرة واحدة لا متكررا جمعا بين الروايتينوالله أعلم


    الحديث التاسع عشر

    أخبرنا أستاذي الإمام قطب الدين أبو المعالي رحمه الله ( 33 ب ) أناعبدالجبار البيهقي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو سعيد عثمان بن عبدوس بنمحفوظ الفقيه الجزروذي وأبو عبدالرحمن محمد بن الحسين السلمي نا أبو محمديحيى بن منصور نا جعفر بن محمد بن الحسين
    ( ح ) قال أبو بكر البيهقي وأخبرنا علي بن أحمد بن عبدان أنا أحمد بن عبيدنا إبراهيم بن إسحاق السراج قالا نا يحيى ين يحيى أنا سليمان بن بلال عنيحيى بن سعيد قال سمعت القاسم بن محمد يقول
    قالت عائشة وارأساهفقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ذاك لو كان وأنا حي فأستغفر لكوأدعو لك قالت عائشة واثكلياه والله إني لأظنك تحب موتي ولو كان ذلك لظللتآخر يومك معرسا ببعض أزواجك فقال رسول الله صلى اله عليه وسلم بل أناوارأساه لقد هممت أن أرسل إلى أبي بكر وابنه وأعهد أن يقول القائلون أويتمنى المتمنيون فقلت يأبي الله ويدفع المؤمنون أو يدفع الله ويأبىالمؤمنون
    34 - أ )
    هذاحديث صحيح من حديث أبي محمد القاسم عن عمته أم المؤمنين وثابت من روايةأبي سعيد يحيى بن سعيد بن قيس بن عمرو بن سهيل أخرجه البخاري في صحيحه عنيحيى بن يحيى وقال يأبى الله ويدفع المؤمنون


    وأخرج مسلم أيضا قوله صلى الله عليه وسلم
    ( ادعي لي أباك أو أخاك حتى أكتب كتابا فإني أخاف أن يتمنى متمن أو يقول قائل ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر )

    ولايسوغ لأحد أن يطعن في هذا الحديث ويقول لو كان ذلك صحيحا لنقله غير عائشةكغيره من الأحاديث فنقول السبب في أن غير عائشة لم ينقل هذا ولا مثله أنذلك كان في حال مرضه وانقطاعه في بيت عائشة رضي الله عنها كما قيل إنه لميشهد وفاته صلى الله عليه وسلم غيرها والملائكة وقد أظهر الله صدقهاومعجزة نبيه بكونه أخبر عن شيء لم يكن فكان كما أخبر وفي هذا دليل علىجواز العهد للخلفاء أعاذنا الله من الطعن في أئمة وأمهات المؤمنين وباللهالعون والتوفيق



    الحديث العشرون

    ( 34 ب ) وبالإسناد أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسن علي بن محمدالمقريء أنا الحسن بن محمد بن إسحاق نا يوسف بن يعقوب القاضي نا محمد بنأبي بكر نا مرحوم بن عبد العزيز نا أبو عمران الجوني عن يزيد بن بابنوسأنه أتى عائشة فقالتكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مر بحجرتي ألقى إلي الكلمة يقر بهاعيني فمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يتكلم فعصبت رأسي ونمت علىفراشي فمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال مالك يا عائشة فقلت اشتكيرأسي فقال بل أنا وارأساه أنا الذي أشتكي رأسي وذلك حين أخبرهجبريل أنه مقبوض فلبثت أياما وجيء به يحمل في كساء بين أربعة فأدخل عليفقال يا عائشة أرسلي إلي النسوة فلما جئن قال إني لا استطيع ( 35 أ ) أنأختلف بينكن فأذن لي فأكون في بيت عائشة قلن نعم فرأيته يحمر وجه ويعرقولم أكن رأيت ميتا قط فقال أقعديني فأسندته إلي ووضعت يدي عليه فقبلت رأسهفرفعت يدي عنه وظننت أنه يريد أن يصيب من رأسي فوقعت من فيه نقطة باردةعلي ترقوتي أو صدري ثم مال فسقط على الفراش فسجيته بثوب ولم أكن رأيت ميتاقط فعرفت الموت بغيره فجاء عمر يستأذن ومعه المغيرة بن شعبة فأذنت لهماومددت الحجاب فقال عمر يا عائشة ما لنبي الله صلى الله عليه وسلم قلت غشيعليه منذ ساعة فكشف عن وجهه فقال واغماه إن هذا لهو الغم ثم غطاه ولميتكلم المغيرة فلما بلغ عند الباب قال المغيرة مات رسول الله صلى اللهعليه وسلم يا عمر فقال عمر كذبت ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ولايموت حتى يأمر بقتال المنافقين بل أنت تحوشك فتنة ( 35 ب ) فجاء أبو بكرفقال ما لرسول الله صلى الله عليه وسلم يا عائشة قلت غشي عليه منذ ساعةفكشف عن وجهه فوضع فمه بين عينيه ووضع يديه على صدغيه وقال وانبياهواصفياه واخليلاه صدق الله ورسوله إنك ميت وإنهم ميتون وما جعلنا لبشر منقبلك الخلد أفإن مت فهم الخالدون كل نفس ذائقة الموت ثم غطاه وخرج إلىالناس وقال أيها الناس هل مع أحد منكم عهد من رسول الله صلى الله عليهوسلم قالوا لا قال من كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت ومن كان يعبدمحمدا فإن محمدا قد مات ثم قال إنك ميت وإنهم ميتون وقوله كل نفس ذائقةالموت فقال عمر أفي كتاب الله ( هذا ) يا أبا بكر قال نعم قال عمر هذا أبوبكر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم في الغار وثاني اثنين فبايعوهفحينئذ بايعوه )


    هذا حديث حسن أخرج البخاري قصة البيعة
    بمعنى هذا ( 36 أ ) عن إسماعيل بن عبد الله عن سليمان بن بلال عن هشام (بن عروة ) عن أبيه عن عائشة ورواها أيضا من وجه آخر عن عبد الرحمن بنالقاسم عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها وفي رواية البخاري عن أبي بكير
    قال عمر كأني لم أسمع تلك الآيات ولا أحد من الصحابة قبل ذلك
    وأبو عمران اسمه عبد الملك بن حبيب الجوني تابعي سمع أنسا وعبادة بن الصامت وروى عنه حماد بن زيد وجعفر بن سليمان


    الحديث الحادي والعشرون


    أخبرنا عمي الإمام الحافظ رحمه الله أنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أناأبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن لولو أنا عبداللهمحمد بن إبراهيم بن أبان السراج أنا بشار بن موسى الخفاف نا خالد بنعبدالله نا خالد الحذاء قال سمعت أبا عثمان النهدي يقول
    ( كان عمرو بن العاص جالسا يحدثالناس عن جيش السلاسل قال قلت يا رسول الله ( 36 ب ) أي الناس أحب إليكقال عائشة قلت من الرجال قال أبوها أبو بكر قلت ثم من قال عمر بن الخطابقلت ثم من قال فعد لي رجالا )

    هذاحديث صحيح من حديث أبي عبدالله عمرو بن العاص بن وائل بن هشام السهميالقرشي صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم كان كبير القدر كثير الحزموالتدبير
    رواه البخاري في صحيحه
    عن ( معلي ) بن أسد عن عبدالعزيز عن خالد هكذا ورواه مسلم في صحيحه عن يحيى بن يحيى عن خالد أيضا طريق ووقع إلي من طريق الباغندي وزاد فيه
    ( أي الناس أحب إليك حتى أحبه )
    وفي هذا إشارة إلى أن من أحب إنسانا أحب ما يحبه
    وقوله بعد ذكر عائشة إنما أعني من الرجال فليس ذلك بإعراض عن عائشة ( 37 أ ) ولا لقدح فيها وإنما الصحابةكانوا يعرفون أنها أحب الناس إليه ولهذا كانوا يسمونها حبيبة رسول اللهصلى الله عليه وسلم وكانوا يتحرون بهدايهم يوم عائشة كما ذكرناه وإنما سألليعرف حال جماعة كان بعض الناس يشكون في تفضيل بعضهم على بعض والله أعلم


    الحديث الثاني والعشرون


    أخبرنا عمي الحافظ رحمه الله أنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل الفضيليبقراءتي عليه بهراة أنا أبو مضر محلم بن إسماعيل بن مضر بن إسماعيل الضبيقراءة عليه وأنا أسمع في سنة سبع وخمسين وأربع مئة بهراة أنا أبو سعيدالخليل بن أحمد بن محمد بن الخليل بن موسى بن عبدالله القاضي السجزي قراءةعليه بهراة وأنا أسمع نا أبو العباس محمد بن إسحاق بن إبراهيم الثقفي ناأبو رجاء قتيبة بن سعيد ( 37 ب ) نا عبدالعزيز عن عبدالله بن عبد الرحمنعن أنس مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
    ( فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على الطعام )

    هذاحديث صحيح رواه البخاري بزيادة عن آدم عن شعبة عن عمرو بن مرة عن أبيه عنأبي موسى الأشعري رواه مسلم أيضا عن أبي بكر بن أبي شيبة عن وكيع عن شعبةورواه رزين في مجموع الصحاح وزاد فيه جملة
    ( كمل ) من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا أربع فاطمة بنت محمد وخديجة بنت خويلد وآسية إمرأة فرعون ومريم ابنة عمران )
    وفي هذا فضيلة سنية لعائشة لأنه شبهها بأفضل طعام العرب وأكثر تغدية من غيره ولهذا قيل ( من الكامل )


    عمرو العلا هشم الثريد لقومه ... ورجال مكة مسنتون عجاف ...


    الحديث الثالث والعشرون


    أخبرنا عمي الإمام الحافظ رحمة الله أنا أبو بكر محمد بن الحسين ( 38 أ )بن علي الفرضي المقريء المعروف بابن المرزفي بقراءتي عليه في رجب سنة إحدىوعشرين وخمسة مئة أنا الشريف أبو الغنائم عبد الصمد بن علي بن المأمونأناأبو القاسم عبيدالله بن محمد بن سليمان بن حبابة ناأبوالقاسم عبداللهبن محمد نا سليمان بن عمرو نا بقية عن يزيد بن أيهم عن يزيد ين شريح عنعائشة قالت
    ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلمإذا غضب على عائشة وضع يده على منكبها فقال اللهم اغفر لها ذنبها وأذهبغيظ قلبها واعذها من مضلات الفتن )

    هذا حديث صحيح حسن من حديث بقية بن الوليد
    وقوله إذا غضب على عائشة يحتمل أن يكون من قول الراوي وقد رواه بمعنى ما سمعه منها والله أعلم



    الحديث الرابع والعشرون


    أخبرنا الشيخ الأمين أبوالمعالي عبدالله بن عبد الرحمن بن صابر أنا الشريفالنسيب أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني خطيب دمشق أناأبو الحسين محمدبن عبدالرحمن بن عثمان رضي الله عنه ( 38 ب ) في سنة أربع وأربعين وأربعمئة قال قريء على القاضي يوسف القاسم بن يوسف الميانجي

    وأنا حاضر أسمع قيل له أخبركم أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي ناأبو موسى نا سهل بن حماد أبو عتاب الدلال نا مختار بن نافع التميمي عن أبيحيان عن أبيه عن علي رضي الله عنه قال قال ( لي ) رسول الله صلى الله عليهوسلم
    ( رحم الله أبا بكر زوجني ابنتهوحملني إلى دار الهجرة وأعتق بلال من ماله رحم الله عمر يقول الحق وإن كانمرا تركه الحق ( و ) ماله من صديق رحم الله عثمان تستحييه الملائكة رحمالله عليا اللهم أدر الحق معه حيث دار )

    هذاحديث حسن صحيح من حديث أمير المؤمنين أبي الحسن علي بن أبي طالب الفارسالمقدم والإمام المكرم له المناقب الشريفة والمكارم المنيفة فضائله لا تحدومعاليه لا تعد أسلم قبل أن يبلغ الحلم قيل كان ابن عشرسنين وقيل ست سنين وقيل غير ذلك وبارز يوم خيبر وأعطاه النبي صلى اللهعليه وسلم الراية يوم قال
    39 - ( سأعطي أ ) الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله )
    مات قتيلا شهيدا في شهر رمضان سنة وأربعين من الهجرة
    وهذا الحديث دليل فضل أبي بكر رضي الله عنه وفيه أيضا فضل عائشة لأنه جعل له المنة عليه بسببها والله أعلم


    الحديث الخامس والعشرون


    أخبرنا عمي الحافظ أبو القاسم رحمه الله قال أنا أبو القاسم الحسين بن عليبن الحسين القرشي وأبو الفتح المختار بن عبد الحميد البوسنجيان وأبوالمحاسن أسعد بن علي بن الموفق والأمير أبو عمر ومحمد بن محمد بن القاسمالقرشي قالوا أنا أبو الحسن عبدالرحمن بن محمد بن المظفر الداودي البوسنجيقراءة عليه أنا أبو محمد عبدالله بن أحمد بن حموية السرخسي نا أبو إسحاقإبراهيم بن خزيم الشاشي أنا أبو محمد عبد بن حميد حدثني محمد بن الفضيل ناحماد بن سلمة عن ثابت البناني عن أنس
    أن رجلا فارسيا كان جار النبي صلىالله عليه وسلم ( 39 ب ) وكانت مرقته أطيب شيء ريحا فصنع طعاما ثم جاء إلىالرسول صلى الله عليه وسلم فدعاه وعائشة إلى جنبه فأومأ إليه أن تعال قالوهذه معي وأشار الى عائشة فقال لا ثم أشار إليه الثانية فقال وهذه معي قاللا ثم أشار إليه فقال نعم فذهبت عائشة
    كذا في الأصل وقد سقط منه ذكر الثالثة والإشارة إلى عائشة ولا بد منه
    هذا حديث حسن من حديث أبي حمزة أنس بن مالك الأنصاري
    وهذا الحديث يحتمل أن يكون قبل نزول الحجاب ويحتمل أن يكون بعده وهوالأشبه لأنه قال أومأإليه معناه أنه لم يقترب منه وإن دنا منه فقد تكونعائشة رضي الله عنها مستترة وهي إلى جنبه وقد عرفها بالإشارة إليها وإذاهكذا فيكون قول الفارسي لا في المرتين رغبة منه في أن يواكل النبي صلىالله عليه وسلم لأنه قد نقل من أكل مع مغفور له غفر له


    فأراد أن لا ( 40 أ ) يحرم نفسه ذلك وخشي أنها إن كانت معه لا يقدر علىمواكلته لابخلا على عائشة به وكيف يظن ذلك وهم كانوا يتحرون بهداياهم يومعائشة كما تقدم طلبا لرضاه صلى الله عليه وسلم فلما علم الفارسي جده فيأكلها معه أذن له في الثالثة لأن لا يحرم بركة رسول الله صلى الله عليهوسلم بأكله طعامه والله أعلم
    وقد روي من وجه آخر
    أن خياطا دعاه وسبقه ثم تبعه النبي صلى الله عليه وسلم وعائشة معه فلما بلغ الباب قال ومن معي وهي عائشة قال نعم
    وفيه من الفقه جواز الاستثناء في الدعوة واستصحاب غيره والله أعلم


    الحديث السادس والعشرون


    أخبرنا عمي الحافظ أبو القاسم علي رحمه الله أنا أبو عبدالله الفراوي أناأبو الحسين الفارسي أنا محمد بن عمروية الجلودي أنا أبو إسحاق بن سفيان نامسلم بن الحجاج نا زهير بن حرب نا روح بن عبادة نا زكريا بن إسحاق نا أبوالزبير عن جابر بن عبد الله قال دخلأبو بكر رضي الله عنه ليستأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدالناس جلوسا ببابه لم يؤذن لأحد منهم قال فأذن لأبي بكر فدخل ثم أقبل عمرفاستأذن فأذن له فوجد النبي صلى الله عليه وسلم جالسا حوله نساؤه واجماساكتا قال فقال ( 40 ب ) لأقولن شيئا أضحك النبي صلى الله عليه وسلم فقاليارسول الله لو رأيت بنت خارجة سألتني النفقة فقمت إليها فوجأت عنقها فضحكرسول الله صلى الله عليه وسلم وقال هن حولي كما ترى يسألنني النفقة فقامأبو بكر الصديق رضي الله عنه إلى عائشة يجأ عنقها وقام عمر إلى حفصة يجأعنقها كلاهما يقول تسألن رسول الله صلى الله عليه وسلم ماليس عنده قلنوالله لا نسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا أبدا ليس عنده ثماعتزلهن شهرا أو تسعاوعشرين ثم نزلت عليه هذه الاية ياأيها النبي قللأزواجك حتى بلع للمحسنات منكن أجرا عظيما قال فبدأبعائشة فقال يا عائشة إني أريد أن أعرض عليك أمرا أحب أن لا تعجلي فيه حتىتستشيري أبويك قالت وما هو يا رسول الله فتلا عليها هذه الآية قالت أفيكيا رسول الله أستيشر ( 41 أ ) أبوي بل أختار الله ورسوله والدار الآخرهوأسألك أن لا تخبر امرأة من نسائك بالذي قلت قال لا تسألني امرأة منهن إلاأخبرتها إن الله لم يبعثني معنتا ولا متمنعا ولكن بعثني معلما ميسرا


    هذا حديث صحيح متفق على صحته رواه البخاري في صحيحه مختصرا عن أبي اليمان عن شعيب عن الزهري عن أبي سلمة بن عبدالرحمن عن عائشة ورواه مسلم في صحيحه كما سقته من حديث جابر بن عبدالله بن عمرو بن حرام أبو عبدالله الأنصاري
    وفياختيارهن النبي صلى الله عليه وسلم مع ضيقة العيش دليل فضلهن وتوفيقهنوتقديم عائشة دليل على محبته لها أشد من غيرها والله أعلم . اهـ


    رد: ذكر ما ورد في مناقب أم المؤمنين عائشة الصديقة رضي الله عنها من كتاب الأربعين للحافظ ابن عساكر رحمة الله عليه

    مُساهمة من طرف Ali Al-Rabti في الأربعاء أكتوبر 13, 2010 6:54 pm

    جميل جداً روعة ...


    ______________________________________التوقيع_____________________



    ......... ......... ......... ......... .........
    مَنْ لَا يَقْبَلُنِي كُحْلِا فِيْ عَيْنَيْهِ. لَا أُقَبِّلُهُ تُرَابَا أَمْشِيَ عَلَيْهِ
    فَإِذَا كَانَ أَنْفِهِ فَوْقَ الْنُّجُوْمِ فَإِنَّ الْنُّجُوْمِ تَحْتَ قَدَمَيَّ
    ... ......... ......... ......... ......... .........

    رد: ذكر ما ورد في مناقب أم المؤمنين عائشة الصديقة رضي الله عنها من كتاب الأربعين للحافظ ابن عساكر رحمة الله عليه

    مُساهمة من طرف ولد بلاد في الأربعاء نوفمبر 03, 2010 1:16 pm


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 8:58 pm