منتدى اهل ليبيا الحره

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

    أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله‎ ..

    شاطر

    أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله‎ ..

    مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء أكتوبر 26, 2010 4:29 pm

    سلام عليكم ورحمة الله وباركته
    أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله
    ‎ ..


    حُضور القلب في الذكر :


    يقولُ تعالى :” وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةًوَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلا تَكُنْمِنَ الْغَافِلِين َ”



    وقد جاءَ في تفسير الآية _ تفسير السَّعدي _الذكر للهِ تعالى ، يكونُبالقلبِ ، ويكونُ باللِّسانِ ، ويكون بهما ، وهو أكمل أنواع الذكر وأحواله،فأمر الله ، عبده ورسوله محمَّدا أصلاً ، وغيره تبعاً ،

    بذكر ربَّه في نفسه أيّ :مخلصاً خالياً ،” تضرعا “: بلسانكَ ، مكرراًلأنواعِ الذكر ،” وخيفة “: في قلبكَ بأن تكونَ خائفاً مِن الله ،وجل القلبمنه ، خوفاً أن


    يكونَ عملكَ غير مقبولٍ ،وعلامة الخوف أن يسعى ويجتهدَ ،في تكميلِ العمل وإصلاحه ، والنُّصح به .



    وللذكر درجاتٌ :

    قالَ ابنُ القيم رحمه الله :” وهي [أيُّ أنواع الذكر] تكونُ:













    فأفضلُ الذكرِ ما تواطأ عليه القلب واللَّسان ،وإنَّما كانَ ذكر القلبوحدهُ أفضل من ذكرِ اللِّسان وحدهُ ؛ لأنَّ:ذكر القلبِ يُثمر المعرفة ،ويهيجُ المحبة ، ويثيرُ


    الحياء ،ويبعثُ على المخافةِ ، ويدعو إلىالمراقبةِ ،ويزع ( أيّ : يمنع ) عن التـَّقصير في الطـَّاعات والتَّهاونفي المعاصي والسَّيئات .



    وذكر اللِّسان وحدهُ لا يُوجبُ شيئاً منها ، فثمرته ضعيفة “.فأمَّا الذكرباللِّسان والقلب لاهٍ فهو قليل الجدوى،لأنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليهوسلَّم قالَ:{ اعلموا أنَّ


    اللهَ لا يقبل الدُّعاء مِن قلبٍ لاهٍ }رواهالحاكم و التَّرمذي وحسنه.



    أحضر قلبكَ فقلبكَ يحتاجُ للذكرِ:



    قال تعالى:” الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِاللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ” [الرعد:28].



    ارجوا التواب من الله تعالي وشكرا

    الذكر مِن أنفعِ العباداتِ وأعظمها وقد جاء في فضلِهِ الكثير مِن الآيات، والكثير من الأحاديث النَّبويِّة الشَّريفة.




    1- بالقلبِ واللِّسانِ تارةً ، وذلك أفضل الذكر



    2- وبالقلبِ وحدهُ تارةً ،وهي الدَّرجة الثـَّانيـِّة




    3- وباللِّسانِ وحدهُ تارةً وهي الدَّرجة الثـَّالثة




    رد: أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله‎ ..

    مُساهمة من طرف Ali Al-Rabti في الأربعاء أكتوبر 27, 2010 2:38 pm

    الله يخليك و يبارك فيك منور


    قال تعالي :- ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب )


    ______________________________________التوقيع_____________________



    ......... ......... ......... ......... .........
    مَنْ لَا يَقْبَلُنِي كُحْلِا فِيْ عَيْنَيْهِ. لَا أُقَبِّلُهُ تُرَابَا أَمْشِيَ عَلَيْهِ
    فَإِذَا كَانَ أَنْفِهِ فَوْقَ الْنُّجُوْمِ فَإِنَّ الْنُّجُوْمِ تَحْتَ قَدَمَيَّ
    ... ......... ......... ......... ......... .........

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 8:42 pm